ربيـــــع الإبـــداع

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أهلاً وسهلاً ومرحباً بكم على هذا المنتدى
وأسأل الله العظيم النفع لنا ولكم
تسرنا زيارتكم
ربيـــــع الإبـــداع

::..منـتـــدى ربيـــــع الإبـــداع..::



بحث عن:

دخول

لقد نسيت كلمة السر

المواضيع الأخيرة

»  أين أنتم ؟؟
كلام تمام التمام Icon_minitimeالخميس أكتوبر 28, 2010 2:38 am من طرف هدي القلوب

» لآلئ ابن قيّم الجوزية رحمه الله
كلام تمام التمام Icon_minitimeالجمعة أكتوبر 15, 2010 4:56 pm من طرف ربيع الشام

»  استفسار
كلام تمام التمام Icon_minitimeالجمعة أكتوبر 15, 2010 4:51 pm من طرف ربيع الشام

»  أیا بحر ...
كلام تمام التمام Icon_minitimeالجمعة أكتوبر 15, 2010 1:15 am من طرف هدي القلوب

» ع الجزيرة
كلام تمام التمام Icon_minitimeالخميس أكتوبر 07, 2010 7:33 am من طرف *علي*

» قواعد في الإعراب
كلام تمام التمام Icon_minitimeالأربعاء أكتوبر 06, 2010 5:57 pm من طرف ربيع الشام

» إحساس مؤلم
كلام تمام التمام Icon_minitimeالأربعاء أكتوبر 06, 2010 5:55 pm من طرف ربيع الشام

» الى سكان اللاذقية
كلام تمام التمام Icon_minitimeالأربعاء أكتوبر 06, 2010 4:35 pm من طرف ربيع الشام

» المساجلة الشعرية
كلام تمام التمام Icon_minitimeالأربعاء أكتوبر 06, 2010 5:41 am من طرف *علي*

» كن مظلما
كلام تمام التمام Icon_minitimeالثلاثاء أكتوبر 05, 2010 6:28 am من طرف أبوأحمد

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد


[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 13 بتاريخ الأربعاء يوليو 10, 2013 2:59 am

احصائيات

أعضاؤنا قدموا 288 مساهمة في هذا المنتدى في 72 موضوع

هذا المنتدى يتوفر على 17 عُضو.

آخر عُضو مُسجل هو عاشقة الجنة فمرحباً به.


    كلام تمام التمام

    avatar
    أبو بكر
    عضو جديد
    عضو جديد

    عدد المساهمات : 24
    النقاط : 44
    السّمعة : 3
    تاريخ التسجيل : 20/09/2010

    كلام تمام التمام Empty كلام تمام التمام

    مُساهمة من طرف أبو بكر في الأحد سبتمبر 26, 2010 5:14 am

    الاستقامة كلمة جامعة وهى القيام بين يدى الله تبارك وتعالى على حقيقة الصدق والوفاء بالعهد ، فى الأقوال والأفعال والنيات ، وهى سلوك الصراط المستقيم الذى أمرنا به فى كل صلاة وهو الدين القويم بلا اعوجاج وإفراط أو تفريط ويكون بفعل الطاعات كلها الظاهرة والباطنة وترك المنهيات كلها كذلك. فيجمع العبد المستقيم بين أداء الطاعة واجتناب المعاصى على هدى من الشرع الحكيم والعقل السليم. وهى فى اصطلاح أهل العلم لزوم طاعة الله تعالى، والوفاء بالعهود كلها ولزوم الطريق المستقيم مع مراعاة التوسط فى كل الامور الدينية والدنيوية من طعام وشراب... وغيره. وأما الاستقامة فى القلب فبلزوم التوحيد الخالص ، واخلاص الدين لله والعمل حتى الممات. ولما سئل الصديق (رضى الله عنه) : عن الاستقامة فقال : ألا تشرك بالله شيئا.... فاراد (رضى الله عنه) الاستقامة على التوحيد الخالص. وأما الاستقامة فى البدن فبلزوم الطاعات واداء الفرائض واجتناب المعاصى قولا وفعلا سرا وعلانية. ولهذا قال عمر بن الخطاب (رضى الله عنه) :الاستقامة ان تستقيم على الامر والنهى ولا تروغ روغان الثعلب ، وقال عثمان (رضى الله عنه) : استقاموا : اخلصوا العمل لله. وقال على وابن عباس (رضى الله عنهما ) : استقاموا : أدوا الفرائض.
    وقال مجاهد(رحمه الله) : استقاموا على شهادة ان لا اله الا الله حتى لحقوا بالحق.
    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم) : (لن يُدخِل أحداً عملُه الجنة). قالوا: ولا أنت يا رسول الله؟ قال: (لا، ولا أنا، إلا أن يتغمَّدني الله بفضل ورحمة، فسدِّدوا وقاربوا، ولايتمنينَّ أحدكم الموت: إما محسناً فلعله أن يزداد خيراً، وإما مسيئاً فلعله أن يستعتب).
    فامر فى هذا الحديث بالسداد وهى الاستقامة بلزوم الطاعة كما سبق فان لم يستطع فعليه ان يتقرب من الكمال فى الاعمال ومن الاستقامة ، وذلك حينما قال : وقاربوا اى كونوا قريبين من المطلوب على الاقل اى بحسب الطاعة كالذى يرمى بسهمه الى الغرض والهدف فان لم يصبه فليرم قريبا من الهدف ، ومع هذا فان الاستقامة والمقاربة لا تنجى العبد يوم القيامة فلا يركن لعمله احد وانما النجاة برحمة الله وعفوه وغفرانه وفضله.
    والاستقامة امر زائد على الاقرار بالتوحيد لله لانها تشمله وتشمل ايضا الثبات عليه والعمل بما يستدعيه. ولما سئل رسول الله (صلى الله عليه وسلم) قل لى فى الاسلام قولا لا اسأل عنه احدا بعدك قال: قل آمنت بالله ثم استقم. ضوانما الاستقامة كانت عظيمة فى دين الله ذلك ان الله تبارك وتعالى خلق الاحوال متغيرة حول ابن ادم من صحة ومرض وسفر واقامة وضيق فى الرزق وسعة ورخاء وشدة ويسر وعسر كما قال الله تعالى : (وَتِلْكَ الأَيَّامُ نُدَاوِلُهَا بَيْنَ النَّاسِ) وقال ايضا : (لَقَدْ خَلَقْنَا الإِنسَانَ فِي كَبَدٍ )
    ثم امر العبد بالاستقامة على فعل الطاعات ظاهرا وباطنا واجتناب المعاصى فى كل الاحوال كما قال المصطفى (صلى الله عليه وسلم) : تعرف الى الله فى الرخاء يعرفك فى الشدة
    فمعنى الاستقامة المطلوبة هو لزوم انواع الطاعات المختلفة فى كل الاحوال المتغيرة واجتناب المعاصى المختلفة فى كل الأحوال المتغيرة أيضا.
    فهى باختصار دوام الاستقامة برغم عدم دوام الاحوال ومن هنا كانت الاستقامة شرفا لصاحبها وكرامة له حيث صبر عليها وكما قال ابن تيمية (رحمه الله) : اعظم الكرامة لزوم الاستقامة
    ويقصد بالكرامة (الخوارق والمعجزات)
    وقال بعضهم : كن ايها العبد صاحب استقامة لا طالب كرامة فان نفسك تتحرك وتسعى لاظهار الكرامة وربك يطالبك بالاستقامة.
    واعلم انه على قدر ثبوت العبد على الصراط المستقيم الذى نصبه الله لعباده فى دار الدنيا من اوامر ونواهى يكون ثبوت قدمه على الصراط المنصوب على متن جهنم وبنفس همته وسعيه فى السير عليه فى الدنيا يكون سعيه وسيره على ذاك الصراط يوم القيامة ، وليتجنب العبد الشبهات والشهوات التى تعوقه فى الدنيا فانها بمثابة الكلاليب على جنبى الصراط يوم القيامة قد تخطفه وتعوقه عن المرور عليه.
    قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم) : (استقيموا ولن تحصوا، واعلموا أن خير أعمالكم الصلاة، ولا يحافظ على الوضوء إلا مؤمن)
    قال ايضا (صلى الله عليه وسلم) : « لا يستقيم إيمان عبد حتى يستقيم قلبه ، ولا يستقيم قلبه حتى يستقيم لسانه ، ولا يدخل الجنة رجل لا يأمن جاره بوائقه
    فالاستقامة هى من حسن الاسلام وكمال الايمان وهى الكرامة التى توصل صاحبها لاعلى المقامات.
    ربيع الشام
    ربيع الشام
    عضو مميّز
    عضو مميّز

    عدد المساهمات : 118
    النقاط : 196
    السّمعة : 3
    تاريخ التسجيل : 12/09/2010
    العمر : 28
    الموقع : أسد في أرض الفئران

    كلام تمام التمام Empty رد: كلام تمام التمام

    مُساهمة من طرف ربيع الشام في الأحد سبتمبر 26, 2010 7:35 am

    اللهم ارزقنا الاستقامة يا أرحم الراحمين


    ذكرني كلامك بحديث النبي صلى الله عليه وسلم حين خط خطاً فقال: هذا صراط الله المستقيم ثم رسم خطوطاً على جانبي هذ الخط المستقيم وقال : هذه السبل على أول كل سبيل شيطان يدعو له ثم تلا قوله تعالى(وأن هذا صراطي مستقيماً فاتبعوه ولا تتبعوا السبل)

    وقال صلى الله عليه وسلم: إن الحلال بين وإن الحرام بين.


    وجزاكم الله خيراً يا أبا بكر على هذه التذكر حفظك الله وبارك الله فيك


    ----------------------------------------

    قال ابن القيم رحمه الله

    وما ضُرِب عبدٌ بعقوبة أعظم من قسوة القلب والبعد عن الله

    خُلِقَتِ النَّارُ لإذابة القلوب القاسية، وأبعد القلوب من الله القلب القاسي
    , إذا قسي القلب قحطت العين
    .. "

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة أبريل 26, 2019 5:55 pm